العامل الذي يتم قياسه في التجربة

العامل الذي يتم قياسه في التجربة

ما العامل الذي يتم قياسه في التجربة ؟، سؤال مهم في العلم ، حيث أن التجربة هي أساس أي فرضية ، والفرضية هي أساس أي بحث ، وفي هذه المقالة سنتحدث بالتفصيل عن التجربة ، وسنتحدث عن شرح ما هو العامل الذي تم قياسه في هذه التجربة.

ما هي التجربة

التجربة هي إجراء يتم تنفيذه لدعم أو دحض أو التحقق من صحة فرضية ، حيث توفر التجارب معلومات حول السبب والنتيجة ، من خلال إظهار النتيجة التي تحدث عندما يتم التلاعب بعامل معين في التجربة. في الواقع ، التجارب تختلف عن بعضها البعض. مهم في غرض ونطاق التجربة.

تعتمد التجربة دائمًا على إجراء قابل للتكرار وتحليل منطقي للنتائج. تتضمن التجارب عادةً عناصر تحكم مصممة لتقليل تأثيرات المتغيرات بخلاف المتغير المستقل الفردي في التجربة. هذا يزيد من موثوقية النتائج النهائية ، غالبًا من خلال مقارنة مقاييس المتغيرات الخاضعة للرقابة مع المقاييس الأخرى. وأن الضوابط العلمية جزء من المنهج العلمي للتجربة ، ومن وجهة النظر العلمية يتم التحكم في جميع المتغيرات في التجربة ، ويتم حسابها بقياسات المتغيرات المضبوطة في التجربة ، وفي بعض التجارب إذا جميع ضوابط المتغيرات تعمل بالشكل المتوقع ، ومن الممكن أن نستنتج أن التجربة تعمل بشكل طبيعي وكما هو متوقع ، وأن النتائج ناتجة عن تأثير المتغيرات المختبرة في هذه التجربة.[1]

العامل الذي يتم قياسه في التجربة

العامل الذي يتم قياسه في التجربة هو المتغير التابع ، بينما المتغير الذي يتغير أثناء التجربة هو المتغير المستقل ، حيث يتأثر المتغير التابع بتغيير المتغيرات المستقلة ، بينما لا تتأثر المتغيرات المستقلة بأي تغييرات التي قد تحدث في أي نوع من المتغيرات في التجربة ، على سبيل المثال إذا كانت التجربة تقيس قطر الدائرة لحساب مساحتها. المتغير المستقل هو قطر الدائرة ، بينما المتغير التابع الذي يتم حسابه هو المساحة ، لأن مقدار المساحة سيتأثر بالتغير في مقدار القطر المقاس.[3]

أنواع المتغيرات في التجربة

المتغيرات هي أي عامل يمكن التلاعب به أو التحكم فيه أو قياسه في تجربة ، والمتغيرات جزء مهم جدًا من العملية التجريبية ، حيث أن أي شيء يمكن تغييره أو تعديله في نفس التجربة يعتبر متغيرًا ، والتجارب تحتوي على مختلف أنواع. من المتغيرات ، هذه المتغيرات هي:[2]

  • المتغيرات المستقلة: هذه المتغيرات هي العوامل أو الشروط التي يتم تعديلها في التجربة ، وهذا النوع من المتغيرات يسبب تأثيرًا مباشرًا على المتغير التابع.
  • المتغيرات التابعة: هذه المتغيرات هي العامل الذي يتم ملاحظته أو قياسه ، وهي تغير المتغير المستقل في التجربة.
  • المتغيرات الخارجية: هذا المتغير هو أي عامل إضافي قد يؤثر على نتيجة التجربة ، وهذه المتغيرات لن تؤثر على النتائج المستخلصة من النتائج.
  • المتغيرات الخاضعة للرقابة: هذه هي المتغيرات الخارجية التي يمكن الحفاظ على قيمتها ثابتة أو التحكم فيها أثناء سير التجربة.

في أي دراسة تجريبية هناك ثلاثة عناصر رئيسية: النظام ، والبيئة ، والمراقب. النظام هو موضوع الاهتمام الذي تتم دراسته في التجربة. البيئة هي كل شيء آخر قد يؤثر على التجربة. يستقبل الإشارات والمعلومات المرسلة من النظام ، ويسجل المراقب هذه الإشارات والمعلومات على شكل بيانات ، والبيانات هي لغة رقمية تأتي على شكل كميات قابلة للقياس ، ويقوم المراقب بجمعها وتحليلها وتفسيرها في شروط سلوك النظام قيد الدراسة ، وتفسير عوامل البيانات ، وهي الاستنتاجات ، هو ما يعطي معلومات عامة حول الموضوع الذي يمثل النقطة المحورية للدراسة التجريبية.

في نهاية هذا المقال علمنا أن العامل الذي يتم قياسه في التجربة هو المتغير التابع ، كما شرحنا ماهية التجربة وما هي الدراسة التجريبية ، وذكرنا أنواع المتغيرات في التجارب بالتفصيل. .

100 مشاهدة
إنضم لقناتنا على تيليجرام