مغالطة الشخصنة يقصد بها الطعن في شخصية صاحب الحجة بدلا من تفنيد كلامه، أو تحليل رأيه، أو مناقشة حجته

مغالطة الشخصنة يقصد بها الطعن في شخصية صاحب الحجة بدلا من تفنيد كلامه، أو تحليل رأيه، أو مناقشة حجته

تهدف مغالطة التخصيص إلى تحدي شخصية مؤلف الحجة بدلاً من دحض أقواله أو تحليل رأيه أو مناقشة حجته. الاقتراح ، بالإضافة إلى تحديد مفهوم التخصيص ، وكذلك بيان مساوئ التخصيص.

اقرا ايضا: ماذا يصادف ٢٢ اكتوبر

تهدف مغالطة التخصيص إلى تحدي شخصية مؤلف الحجة بدلاً من دحض أقواله أو تحليل رأيه أو مناقشة حجته.

تهدف مغالطة التخصيص إلى تحدي شخصية مؤلف الحجة بدلاً من دحض أقواله أو تحليل رأيه أو مناقشة حجته. هو تحدي رأي أو حجة الشخص.[1]

انظر أيضًا: تقرير مصغر عن هجرة الطيور الجارحه وانواعها بالكويت pdf

ما هي عيوب التخصيص؟

هناك عيوب كثيرة في التخصيص ، لأنه جانب سلبي للثقافة ، ومن أهم هذه العيوب ما يلي:

  • تعمل التخصيص على إبعاد المالك عن الحقائق ، وتعمي رؤيته عن الواقع.
  • يروج لثقافة الاتهام والشك.
  • يعزز الحكم الشخصي.
  • تعمل على تقليل العطاء البشري والإنتاج.
  • الحد من المعايير الأخلاقية في التعامل مع الناس.
  • يعزز الاختلافات بين الناس.
  • إنه يمحو الحق ويقوي الباطل.
  • العمل على تخريب جهود الموهوبين.

اقرا ايضا: تعيش غالبية اللاسعات معتمدة على التقايض بينها وبين الكائنات الأخرى.

في ختام المقال ، تهدف مغالطة التخصيص إلى تحدي شخصية مؤلف الحجة بدلاً من دحض أقواله أو تحليل رأيه أو مناقشة حجته. تم تحديد مفهوم التخصيص ، بالإضافة إلى عيوب التخصيص ، بالإضافة إلى تحديد السؤال المطروح أعلاه.

181 مشاهدة
إنضم لقناتنا على تيليجرام